WeCreativez WhatsApp Support
فريق دنا بريس رهن إشارتكم، اتصلوا بنا
كيف يمكنني المساعدة؟
الخبر اليقين

هل ستتغير موازين القوة بعد أن قررت منظمة شنغهاي اعتماد العملات المحلية بدل الدولار الأمريكي؟!

- الإعلانات -

الإعلامية نادية الصبار – دنا بريس

بعد أن سيطرت ولعهود من الزمن، الولايات المتحدة الأمريكية مخرجة صفقة القرن أن تتلقى هذه المرة صفعة القرن ، والمخرجون هذه المرة ليست الولايات الأمريكية بل روسيا والصين والهند وباقي الدول الأعضاء في منظمة شنغهاي. وهي أكبر منظمة إقليمية في العالم من حيث التغطية الجغرافية والسكانية، إذ تغطي ثلاثة أخماس القارة الأوراسية، وما يقرب من نصف سكان الأرض.

دعت روسيا وحليفتها الصين والهند في اجتماع موسكو الأخير لاعتماد العملات المحلية والوطنية في التبادل التجاري والاستثمار الثنائي وإصدار سندات، بدلاً من الدولار الأميركي، ما يعني نهاية عقود طويلة من الهيمنة الأميركية على العالم في التجارة والذهب والتعاملات النفطية، وذلك بحسب ما أوردته شركة خدمات التحليل الاستراتيجي عبر أوراسيا “سيلك روود” جميع الدول الأعضاء للتجارة والاستثمار في العملات المحلية. وبعد مراجعة تفصيلية لهذه الاقتراحات في اجتماع موسكو، من المتوقع إدخال نظام التسوية المتبادلة للعملات الوطنية للدول الأعضاء في منظمة شنغهاي للتعاون.

القرار يتوقع له أن يثير حفيظة الولايات المتحدة، والتي دخلت في مواجهة شرسة مع فيروس كورونا، بعد الإعلان عن أكثر من 8 آلاف إصابة بالفيروس في أنحاء البلاد، في وقت يواجه اقتصادها تداعيات بسبب كورونا انعكست تباعا على أسواق المال الأميركية وشلّت قطاع الأعمال والمصانع.

عن اندبندنت عربية

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.