WeCreativez WhatsApp Support
فريق دنا بريس رهن إشارتكم، اتصلوا بنا
كيف يمكنني المساعدة؟
الخبر اليقين

رهانات الاقتصاد المغربي ما بعد كورونا

الإعلامية هاجر علي – دنا بريس

في إطار لقاءات الفكر و الحوار في زمن التباعد الاجتماعي التي تنظمها مؤسسة الدراسات و الأبحاث التهامي الخياري ، أشرف الدكتور عبد الحكيم قرمان رئيس المؤسسة؛ على أمسية تفاعلية حول موضوع ّرهانات الاقتصاد المغربي بعد كورونا ّمع الأستاذ سعيد السعدي أستاذ الاقتصاد السياسي وخبير الاقتصاد ٠

استهل الأستاذ سعيد السعدي مداخلته بشكر أعضاء المؤسسة على الاستضافة ، والترحم على روح الفقيد التهامي الخياري رحمه الله مشيراً لسمو خصاله ورقي أفكاره، كما عبر أيضاً عن سعادته للتواجد بين الحضور المميز٠

دار هذا النقاش حول ثلاثة محاور بالغة الأهمية :

-التداعيات الاقتصادية والاجتماعية و الجيوسياسية لمغرب ما بعد كورونا٠

-البعد الاقتصادي العالمي بكل تداعياته وحيثياته٠

-تصور حول تهيئة وإعداد النموذج التنموي الجديد٠

وجه الأستاذ سعيد السعدي انتقادات عدة للنيولبيرالية واعتبرها سبباً في جُل المصائب التي تلحق بالبشرية كـ”الأزمة المالية العالمية لسنة 2007-2008“، و إعادة توطين رؤوس الأموال خارج الدول الكُبرى و أيضًا هبوط مستويات الصحة العامة للجماهير و تفشّي الأوبئة، وانخفاض جودة التعليم٠

أما بخصوص هذه الجائحة، فقد أدت إلى توقف شبه تام للعجلة الاقتصادية، و أثرت بشكل كبير على انخفاض الناتج الداخلي الخام و تراجع الصادرات و واردات السلع، و تراجع جميع القطاعات الاقتصادية والاجتماعية ٠

ولتجاوز هذه الأزمة وضعت الدولة رؤية قصيرة المدى :

– لجنة اليقظة الاقتصادية

– إنشاء صندوق للمواجهة والتصدي للجائحة ( % 70 الدولة % 26 القطاع الخاص )

وهنا تساءل الأستاذ سعيد السعدي عن ما مدى مساهمة القطاع البنكي و اعتبره حجرة عثرة لاقتصاد البلاد٠

كما اقترح السعدي أن تلجأ الدولة للاقتراض ، بشرط توظيف آلية الدين في الاستثمار الاجتماعي والبنيات التحتية و تشييد المدارس والمستشفيات و التجهيزات ، مع العمل على أن تكون ذات مردود اقتصادي و تؤثر مباشرة على توسيع دائرة الخيرات و الرخاء و من تم توفير السيولة لتسديد الدين٠

هذا وحث السعدي كذلك على استغلال هذه الأزمة لإعادة النظر في توجهاتنا الاقتصادية والاجتماعية، و كيفية تجاوز التحديات الكثيرة التي تواجهنا و بالتالي رسم النموذج التنموي الجديد الذي يقوم على :

· إرساء نمو اقتصادي نوعي يلبي الحاجيات الأساسية للمجتمع قصد تشجيع الطلب و هذا لن يتم إلا بإعادة توزيع الثروات٠

– الاستثمار في العنصر البشري

– إعطاء القروض بفوائد اقل

– تشجيع المقاولات المتوسطة و الصغرى

· القضاء على القطاع الغير المهيكل

· تشجيع الاقتصاد الداخلي

· محاربة الفساد و المحاباة و الريع و الرشوة

و في نهاية هذا اللقاء قدم الأستاذ عبد الحكيم قرمان تحية عالية للأستاذ سعيد السعدي على عرضه الوافي و التفصيلي٠

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.