WeCreativez WhatsApp Support
فريق دنا بريس رهن إشارتكم، اتصلوا بنا
كيف يمكنني المساعدة؟
الخبر اليقين

الدخول الاقتصادي 2021/2020.. الاتحاد العام لمقاولات المغرب يضع النقاط على الحروف

- الإعلانات -

أحمد رباص – دنا بريس

نظم الاتحاد العام لمقاولات المغرب يوم الأربعاء 9 سبتمبر ندوة صحافيية عن بعد مع وسائل الإعلام، بمناسبة الدخول الاقتصادي 2021/2020.
بدأت الندوة بالحديث عن الوضع الصحي والاقتصادي بالبلاد، حيث الارتفاع الصاروخي في حالات الإصابة في الأشهر الأخيرة والإجراءات الصارمة التي واكبت هذا الارتفاع. لا أحد يستطيع أن يتنبأ بما سيأتي به الغد، وهذا ليس مناسبا لمناخ الأعمال ويساهم في تبديد الأمل في نهاية سريعة للأزمة.
يؤكد مهدي التازي، النائب العام لرئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب قائلا: “لقد دبرنا الأزمة بشكل جيد منذ بدايتها، وكانت الثقة في ذلك الوقت على ما يرام. لكن اليوم، نعيش في وضع غامض بعض الشيء، القواعد والقرارات ليست واضحة وهي مقترنة في النهاية بالكثير من الارتجال”. وأضاف محذرا: “الانكماش ينتظرنا مع مخاطر اجتماعية جسيمة وعواقبها: فقدان القوة الشرائية، المقاولات تواجه صعوبات، بطالة … أغلقنا المقاولات والحدود بينما البلد بحاجة إلى متنفس. في الوقت نفسه، تراجعت الصادرات المغربية بنسبة 40٪ بينما عانت الصين من انخفاض بنسبة 11٪ فقط”.
في محاولة لمعالجة الوضع، يقترح مهدي التازي بعض التوصيات مثل الاتساق الأفضل بين التدابير المتخذة، والسرعة في اتخاذ القرار، واحترام أكبر للقواعد الصحية من قبل الجميع، وتحسين الرؤية بقواعد واضحة لتجنب الذعر، وتعبئة الموارد الصحية الخاصة للمساعدة في حل هذه الأزمة بشكل أسرع، وأخيراً، رفع قيود السفر على المستويين الوطني والدولي لتحرير الطاقات.
وفي ما يتعلق بالجانب الاجتماعي، لا يزال تأجيل الزيادة في الحد الأدنى للأجور قيد المناقشة، لكن الاتحاد العام لمقاولات يود أن يرى التنفيذ السريع للتعويض عن فقدان الشغل لمدة 6 أشهر في إطار ميثاق الإنعاش الاقتصادي لجميع القطاعات.
وبعد أن أظهر نظام الاختبار حدوده، أعلن المدير العام جلال شرف تعليق الاختبارات المخبرية المكثفة لكوفيد 19 داخل الشركات. سيتم استبدال هذا النظام بـ “الفحص الانتقائي للحالات المشتبه بها وحالات المخالطة والحالات المصحوبة بأعراض”.
من جانبه، أصر، شكيب لعلج،رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب، على مشروع قانون المالية لعام 2021، الذي قال إنه يجب أن يضع الأسس لاقتصاد أكثر مرونة وتنافسية لإعادة الثقة إلى رواد الأعمال.
وأشار إلى أن الحفاظ على النسيج الإنتاجي وتحسين القدرة التنافسية للمقاولة المغربية من المحاور الأربعة الأساسية التي يجب أن ينظمها هذا المشروع من خلال مراجعة الإجراءات والمقتضيات الضريبية أو الجمركية التي تعيق تطوره. .
يتعلق الأمر، وفقًا لرئيس نقابة الباطرونا، بتشجيع الأفضلية الوطنية من خلال إعطاء هيئة للخطوات التقنية والتجارية، وتوجيه نظامنا الضريبي نحو فعل الاستهلاك عن طريق تخفيض أو حتى إلغاء أي ضرائب تتعلق على القيمة التي خلقتها المقاولة ودمج البعد الاجتماعي في قانون المالية.
إلى ذلك أضاف المتحدث أن”هناك تغييرا في الفكر يجب القيام به. وأردف قائلا: “علينا أن ننتقل من استراتيجية دفاعية إلى استراتيجية هجومية، مع الحفاظ على تفاؤلنا وزيادة يقظتنا، على الرغم من الإدراك المتأخر وغياب الرؤية لدينا”.
وزاد قائلا: “الزيادة في عدد الإصابات وافتراضاتنا التي تبين أنها خاطئة، لا سيما الحجر الصحي والموسمية باعتقادنا أن الحجر يقضي على الفيروس وأن الأخير موسمي، ليس لدينا سوى أن نتعلم كيف نتعايش معه”.
“من المهم أن نجمع، أكثر من أي وقت مضى، قواتنا للتغلب على الإشكالات الاقتصادية التي سببتها الأزمة ولكن أيضا الإشكالات الموجودة قبل وقت طويل من انتشار الوباء مثل القطاع غير المهيكل، والمواعيد النهائية للدفع، والبطء الإداري دون نسيان الجانب الاجتماعي الذي يجب إدماجه في مركز أولوياتنا ”، يشدد العلج. لهذا، يجب إعادة تنشيط برنامج هيكلي مثل “انطلاقة”وربطه بإعادة إطلاقه لتعزيز التوظيف الذاتي وريادة الأعمال.
وفي الختام، شدد مهدي التازي نائب رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب، على أن النشاط الاقتصادي يجب أن يتعامل مع كوفيد -19 و “ليس لدينا خيار آخر سوى إنعاش” الاقتصاد في مواجهة حالة طوارئ اجتماعية أصبحت أكثر إلحاحا.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.