WeCreativez WhatsApp Support
فريق دنا بريس رهن إشارتكم، اتصلوا بنا
كيف يمكنني المساعدة؟
الخبر اليقين

ساحة الأمم بباريس.. أصوات تطالب بنزع الكمامات “باسم الحرية، انزعوا الكمامات أيها اليقظون “

- الإعلانات -

ترجمة أحمد رباص

امتلأت ساحة الأمم في باريس بمعارضي تدابير مكافحة كوفيد والأقنعة والمتآمرين مر هذا التجمع بسلاسة وبدون تصادم.
“لا أؤمن بوجود مؤامرة حول وباء فيروس كورونا. لعبنا لعبة الحجر، ارتدينا الكمانات للذهاب إلى المتجر ؛ ولكن الآن … “. الآن طفح الكيل بجوليان. وهو حامل لافتة بيده، كان حريصا على المشاركة في التجمع الذي نظم بعد زوال يوم السبت في ساحة الأمم. شجب ألف شخص وفقا للشرطة، ما يضاعف هذا العدد أربع مرات أكثر وفقا للمنظمين، الإجراءات الصحية المرتبطة بـكوفيد 19، معتبرينها “مرفوضة، حادة من الحرية وغير ضرورية”. بالنسبة لجزء من المشاركين، فهي أكثر من ذلك: محاولة واسعة النطاق “للسيطرة على الشعب”.
ضمن الحشد، كانت المواقف بالتالي أكثر أو أقل وضوحا. يشكو أشخاص مثل جوليان من أنه “بمجرد إلقاء نظرة مختلفة على إجراءات الدولة، يتم تصنيفك على أنك معتل اجتماعيًا”. منظما الاحتجاج دان وديفيد “جيتلاغ” أردفا: “على عكس الاحتجاجات الأخيرة ضد الكمامات في برلين أو زيورخ، فإن موضوع ما بعد زوال اليوم هوالحرية. نحن نكافح من أجلها. نحن لا نقول بعدم التلقيح، ولا ندعو إلى عدم ارتداء الكمامة الكمامة. لكن يجب أن نستمع إلى الجميع، ونفتح نقاشا عاما دون ممارسة الرقابة “. لكن تبقى بعض المواقف – باسم حرية أشخاص على حساب آخرين؟ – مرسحة ألن يعرض للخطر المبدأ الوقائي وصحة الناس، التي تحميها القيود الحالية، بحسب السلطات الصحية والسياسية. ويؤكد ديفيد: “عندما يكون هناك إجماع علمي عام على تشخيصات وأرقام كوفيد، سأكون أول من يطبق هذه الإجراءات”.

  • نهاية الحرية
    بعضهم كانوا حاضرين هنا أيضا لأنهم يشعرون بأنهم مخدوعون. يعتزم بوصفه مالك القرية المسائية، يعتزم سيب كوراج، الدفاع عن مجال الليل، وهو قطاع غير مدعوم يحتضر حيث تم إغلاق النوادي الليلية حتى 16 نوفمبر على الأقل. نحن ضحايا إجراءات يصعب فهمها على الرغم من كل الترتيبات التي اتخذناها. يجب على الدولة أن تضع خطة لإعادة الفتح. نحن في مواجهة المجهول”. بالنسبة للباقي، فإن ابن مدينة جنوا يأسف أيضا “للرقابة” التي ستضرب أولئك الذين يدحضون الإجراءات الصحية، ثم يضيف مستدركا: “لكنني لا أتخذ موقفاً بشأن كل ما يقال اليوم بهذا الصدد “.
    الخطابات تذهب إلى ما هو أبعد من الادعاءات التحررية. يقسم العديد من المتظاهرين أن المؤامرة قائمة. السلطة السياسية، وسائل الإعلام، الشرطة، المنظمات الدولية وجزء كامل من المجتمع العلمي “يخادعون ويراقبون اليقظين”. أولئك الذين يختلفون مع هذا الأخير يُتهمون بسرعة بأنهم شركاء، طوعا أو رغما عنهم. “في مواجهة هذا الوباء المزعوم”، لا تفهم امرأة شابة كيف أن العديد من علماء الفيروسات والأطباء والخبراء “لا يرون ما يحدث”. خلف الحشد بقليل، تقول أنجيليك إنها كانت تستعد منذ 8 سنوات لما تعرفه “بشكل حدسي: نحن ندخل في ديكتاتورية لا تنطق باسمها. إنهم يسيطرون “. من هم”؟ الدولة العميقة، أي الأسواق المالية والبنوك الخاصة التي تهيمن على العالم.

رابط المقالة https://www.20min.ch/fr/story/au-nom-de-la-liberte-bas-les-masques-les-eveilles-362032535105

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.