WeCreativez WhatsApp Support
فريق دنا بريس رهن إشارتكم، اتصلوا بنا
كيف يمكنني المساعدة؟
الخبر اليقين

ماروك دروا بشراكة مع مراكز بحثية.. تكرم د.الحسين بلحساني

- الإعلانات -

تم بتاريخ 20 فبراير الجاري تنظيم ندوة إفتراضية كتكريم رمزي للدكتور الحسين بلحساني بمناسبة إحالته على التقاعد وحصوله على وسام الإستحقاق الوطني وذلك نظير ما قدمه من خدمات أكاديمية وعلمية طيلة مساره في الجامعة،ويعد المحتفى به أحد الرواد الأوائل بجامعة محمد الأول، إذ التحق بهذه الجامعة عند افتتاحها في الموسم الجامعي 1978 – 1979. ومنذ ذلك الحين، ساهم في تكوين جيل من خريجي الكلية، وتقلد عدة مسؤوليات إدارية، بحضور عدد من رجالات القانون في المغرب،
وقد تم تنظيم هذه الندوة الوطنية التي من طرف المنصة العلمية ماروك دروا ومركز إدريس الفاخوري، والمركز المتوسطي للأبحاث والدراسات المعاصرة، ومركز الدراسات القانونية والإجتماعية، وسلسلة إحياء علوم القانون، بشراكة مع عدد من الهيئات غير الحكومية، والمراكز البحثية.
وثمن المشاركين في الندوة خلال الجلسة الأولى المتعلقة بكلمات في حق المحتفى به والتي شارك فيها كل
من السادة الأساتذة:
 الدكتور إدريس الفاخوري رئيس مركز إدريس الفاخوري للدراسات والأبحاث في العلوم القانونية، الأستاذ بكلية الحقوق بوجدة والذي حصل بدوره مؤخرا على وسام الإستحقاق الوطني،
 الدكتور عبد القادر العرعاري الأستاذ بكلية الحقوق بالرباط، والذي يعتبر من كبار فقهاء القانون المدني بالمغرب، صاحب المؤلف المرجعي النظرية العامة للعقود المسماة،
 الدكتور أحمد أجعون عميد كلية الحقوق بالقنيطرة، المدير المسؤول عن المجلة المغربية للأنظمة القانونية والسياسية، ومنشوراتها.
 النقيب المكاوي بنعيسى: الأمين العام لإتحاد المحامين العرب بالقاهرة.
 الدكتور نبيل بوحميدي: مؤسس موقع ماروك دروا ومجلة العلوم القانونية، المدير المسؤول عن سلسلة مؤلفات إحياء علوم القانون.
 الدكتور عبد الرحمان الشرقاوي: الأستاذ بكلية الحقوق بالرباط، رئيس المركز الأكاديمي للدراسات القانونية المعمقة المعاصرة.
واللذين ثمنوا الجانب الإنساني للمحتفى به، فيما كما إعتبروه من يعد من الكتاب الحقوقيين صياغة وتحريرا ومن أجودهم تعبيرا، مع عمق التحليل في جميع مجالات القانون وفي مجال عقود الكراء خصوصا،
ومن جانبه عبر الدكتور الحسين بلحساني المحتفى بها عن شكره لكل المشاركين والمتدخلين في تنظيم هذه الندوة والذين كان لهم فضل المساهمة في إنجاحها،
وقال د. محمد أمزيان، رئيس رئيس مركز الدراسات القانونية والإجتماعية، أن إختيار اللجنة التنظيمية لموضوع الندوة راجع لكون المحتفى به كان من بين أهم المنظرين للقواعد المنضمة للعلاقة التعاقدية بين المكري والمكتري لافتا إلى أن هذا التكريم يرسخ تقاليد الاعتراف والعرفان والشكر للذين أسدوا خدمات عدة للبحث العلمي والحياة الأكاديمية.
وتندرج ضمن سياق السعي إلى اعتماد مقاربة شمولية لفهم القضايا والإشكالات التي يطرحها هذا الموضوع والوقوف على أهم المستجدات التي واكب بها المشرع مجال الكراء، ومدى تأثير هذه المستجدات على تذليل الإشكالات التي تطرحها هذا النوع من التعاقدات سواء تعلق تعلق الأمر بالمغاربة المقيمين بأرض الوطن أو مغاربة العالم وذلك بتفكيك تفاصيل هذا الموضوع من طرف متخصصين إذ شارك في الجلسة الثانية التي كانت مخصصة للمداخلات الموضوعاتية كل من:
ذة نهال اللواح أستاذة القانون التجاري و الأعمال بكلية الحقوق بطنجة ورئيسة تحرير المجلة المغربية للتحكيم العربي والدولي،
ذ أحمد أبران: نائب المحكمة التجارية بوجدة، عضو مركز إدريس الفاخوري للدراسات والأبحاث في العلوم القانونية،
ذ مصطفى بونجة: محامي بهيئة طنجة و رئيس المركز المغربي للتحكيم و منازعات الأعمال
ذ مراد المدني: باحث في الشؤون القانونية قاض بالمحكمة الإبتدائية بالدريوش،
ذ يوسف شملال عضو جمعية المحامين الشباب بالناظور، المحامي بهيئة الناظور.
ذ حاتم بكار محامي بهيئة القنيطرة، خبير معتمد لدى المجلس الأوروبي، عضو المرصد الوطني لإستقلال السلطة القضائية.
وإختتمت اشغال هذه الندوة الوطنية بتقديم درع التكريم للأستاذ الحسين بلحساني، مع تقديم توصيات بخصوص الموضوع، والإتفاق على التنسيق لعقد ندوة دولية حضورية تكريما للأستاذ بلحساني بعد تجاوز بلادنا لحالة الطوارئ الصحية..
ويمكن للمهتمين تتبع تسجيل اشغال هذه الندوة عبر الصفحات الرسمية للمنظمين.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.