WeCreativez WhatsApp Support
فريق دنا بريس رهن إشارتكم، اتصلوا بنا
كيف يمكنني المساعدة؟
الخبر اليقين

موقف ديكارت وأوغسطين من مسألة خلق الحقائق الأبدية (7/5)

أحمد رباص – دنا بريس

ومع ذلك، وبغض النظر عن العفوية التي يستخدمها ديكارت في اقتباس كلمات القديس أوغسطين، وهو يعلم أنها لا تصف نفس المصادفة، في الله، للرؤية، للرغبة وللفعل، التي سعى إلى وصفها، يتيسر اكتشاف سبب حقيقي للجوء إلى القديس أوغسطين في رسالة تعارض، بعد النقطة السادسة من الإجابات السادسة، حرية الإنسان بحرية الله. فكما يعارض القديس أوغسطينوس بين طريقتين في النظر إلى الأشياء الموجودة، إحداهما بشرية والأخرى إلهية، يعارض ديكارت بين طريقتين في النظر إلى الجواهر، إحداهما بشرية والأخرى إلهية. بينما يُحدِّد الله الجواهر، يجدها الإنسان على الفور مثبتة من قبل الله، الأمر الذي يبرر في النقطة السادسة من الإجابات السادسة ليس فقط طريقتين للنظر إلى الجواهر، ولكن أيضا حريتان للإرادة.
يقول ديكارت: “أما بالنسبة لحرية الإرادة، فإن سبب وجودها في الله ليس هو نفسه سبب وجودها فينا.”
يوجد في الله كما في الإنسان حرية الإرادة أو إرادة حرة، لكنها ليست حرة في الإنسان لنفس السبب الذي يجعلها حرة في الله. تعتمد حرية الإرادة أو عفويتها في الإنسان على عدم تناسب الفهم والإرادة. تعتمد حرية الإرادة أو عفويتها في الله على مصادفة الفهم والإرادة. في الإنسان، يُمارس الإرادة الحرة بمزيد من الحرية أو العفوية لأن الإرادة تتحدد على ما تحدده تمثيلات الفهم. كلما زادت الإرادة على ما يتم تحديده، زادت حريتها. كلما قلت الإرادة على ما يتم تحديده، كلما قلت حرية الإرادة. لن تكون أبدا حرة إلا عندما تتحدد كشيء غير قابل للشك ولن تكون أقل حرية إلا عندما تتحدد على أنها ليست كذلك.
منذ التأمل الرابع، نعلم أن اللامبالاة هي أدنى درجات الحرية، وأن في الله تمارس الإرادة بحرية أو عفوية ليستا نسبيتين، بل مطلقتين، لأن الإرادة تحدد ما تتحدد به، بعيدا عن أن يتم تحديدها بأي شيء عن طريق تمثلات الفهم. لهذا السبب تعرف حرية الإنسان مقابل اللامبالاة والحرية الإلهية باللامبالاة. دائما ما تكون أفعال الإرادة البشرية حرة وغير مبالية من حيث أنها تنبع من الإرادة الحرة كقوة ذاتية التحديد دون قيود خارجية، ولكن من خلال الدافع الداخلي لأسباب الفهم. ومع ذلك، فإن حقيقة أن الإنسان لديه من حيث المبدأ إرادة حرة لا تمنع هذه الإرادة الحرة من أن تكون أكثر حرية في استخدامها لأنها تتغلب على القيد الداخلي الذي تشكله تمثلات الفهم، التي، لا تسمح بمشاركتها في انتقائها، ما دامت (التمثلات) غير مشكوك فيها.
يقول ديكارت: “وهكذا تكون اللامبالاة الكاملة في الله دليلا قويا على قدرته المطلقة. لكن الأمر ليس كذلك مع الإنسان، الذي، من الواضح، وهو واجد بالفعل طبيعة الخير والحقيقة مؤسسة الله ومحددة من قبل الله، ويمكن لإرادته بما هي كذلك أن بشكل طبيعي أن تتوجه فقط إلى ما هو صالح، أنه يحتضن عن طيب خاطر، وبالتالي بحرية أكبر، الخير والحق، كما يعرفهما بشكل أوضح؛ وأنه لا يكون أبدا غير مبالٍ إلا عندما يتجاهل ما هو أفضل أو أكثر صلاحا، أو على الأقل عندما لا يظهر له ذلك بوضوح بحيث لا يستطيع الشك فيه بأي حال من الأحوال.”
يؤسس الله ويحدّد طبيعة الحقيقة والصلاح. يجدها الإنسان مؤسسة ومحددة. ندرك هنا المعارضة الأوغسطينية في “الاعترافات”، لكنها تنطبق على الجواهر. ومع ذلك، يكمل الفصل 23 من الجزء 1 من “المبادئ” الاعتراض الوارد في الإجابات السادسة.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد