WeCreativez WhatsApp Support
فريق دنا بريس رهن إشارتكم، اتصلوا بنا
كيف يمكنني المساعدة؟
الخبر اليقين

وضع إبراهيم غالي تحت رقابة بوليسية مشددة في إسبانيا

أحمد رباص – دنا بريس

إبراهيم غالي “يتعافى” حاليًا في مستشفى سان بيدرو دي لوغرونيو، الذي نزل فيه يوم 18 أبريل الماضي لتلقي العلاج من كوفيد-19. ومن المقرر أن يمثل أخيرا عن بواسطة الفيديو أمام قاضي التحقيق سانتياغو بيدراز من المحكمة الإسبانية العليا، وهي أعلى محكمة جنائية في شبه الجزيرة الإبيرية.
فاتح يونيو، موعد رد إبراهيم غالي على التهم الثقيلة التي تثقل كاهله، والتي يوجهها له بشكل أساسي مواطنون إسبان.
وحتى لو لم يكن خاضعا لأي إجراء احترازي، فإن زعيم البوليساريو، موضوع العديد من الشكاوى المتعلقة بالتعذيب وجرائم الحرب والاغتصاب، يخضع لمراقبة الشرطة عن كثب منذ عدة أيام.
الهدف هو منع محاولة الهروب بأي ثمن، وهو خيار اقترحه سالم لبصير، ذراعه اليمنى المسمى ب “وزير سكان الأراضي المحررة” . وتخشى السلطات الإسبانية أن يتم تنفيذ هذه الخطة.
وهكذا، يخبرنا موقع التحقيق الإسباني اوكي ديارو، بأنه تم تشديد المراقبة على زعيم البوليساريو 24/24، وتطويق مستشفى سان بيدرو. وقال الموقع “تم نشر العديد من ضباط الشرطة في ثياب مدنية منذ يوم الثلاثاء الماضي وصدرت تعليمات بعدم لفت انتباه لا الأطباء ولا المرضى”.
صدر الأمر من قبل وزير الداخلية الأسباني، فرناندو غراندي مارلاسكا، وتم نقله من قبل المديرية العامة للشرطة إلى مقر شرطة لاريوخا.
سوف يكون تسلل غالي المحتمل من المستشفى بمثابة إلقاء النفط على النار التي تأججت بالفعل في صورة أزمة بين المغرب وإسبانيا بسبب هذه القضية. من خلال صوت وزير خارجيتها، ناصر بوريطو، وكذلك سفيرة جلالة الملك في مدريد، كريمة بنيعيش، يبدو أن موقف المملكة واضح لا غبار عليه. فأي خروج من الأراضي الإسبانية بنفس الطريقة التي تم استقباله بها (سرية، هوية مزورة، غير شرعية) لن يؤدي إلا إلى تفاقم الوضع. التصعيد أكثر من اللازم من شأنه أن يشكل قطيعة في العلاقات بين البلدين، قطيعة يظهر أن السلطات الإسبانية تريد تجنبها.
نشأت المخاوف من هروب زعيم البوليساريو بعد تصريحات سالم لبصير، الذي وصل سراً إلى لوغرونيو ليكون بجانب سرير إبراهيم غالي، كما يذكر موقع أوكي دياريو.
وفي تصريح أدلى به لهذا المنبر الإعلامي، قال سالم لبصير: “حالما يتعافى (يقصد غالي)، وهو الأمر الذي سيقع في غضون 10 أيام، سيغادر البلاد. ثم أضاف: “لن يمثل أمام القاضي”، ما جعل الشكوك تحوم وجود خطة هروب.
منذ ذلك الحين، كانت السلطات الإسبانية في حالة تأهب. وكان لابد أن يوافق إبراهيم غالي على أن تستمع إليه العدالة الإسبانية، بعد أن اعترض في البداية.
داخل جبهة البوليساريو د، هناك حالة من الذعر، لدرجة أن الزعيم المؤقت للجبهة الانفصالية، بشير مصطفى السيد، وزير الشؤون السياسية في الجبهة المزعومة والمستشار الشخصي للرئيس غالي، يصرخ الآن “منددا” بالمؤامرة. وفي رسالة نصية، أرسلها إلى عائلته في 25 ماي (من رقم هاتف جزائري)، اتهم هذا الشخص الذي هو أيضا موضوع شكاوى في إسبانيا بسبب أعمال التعذيب والاعتقالات غير القانونية والجرائم ضد الإنسانية، (اتهم) الصحفي في أوكي دياريو بأنه مأجور لدى المخابرات الإسبانية.
ومع ذلك، وفقا لما كتبه أوك دياريو، فإن المراقبة المتزايدة التي نُصبت حول إبراهيم غالي لها ما يبررها لأنه في حالة عدم اتخاذ تدابير احترازية ضده، سيكون زعيم البوليساريو حراً في التحرك بعد انتهاء جلسة 1 يونيو. وكتب الموقع نقلا عن مصادر مطلعة أن قيام غالي بإدلائه بإعلانه طوعا أمام القاضي يعني ضمنا أن القاضي لن يسحب جواز سفره بعد ذلك وأنه يمكنه مغادرة إسبانيا بحرية متى شاء ودون أي عائق.
بعبارة أخرى، بالنسبة لسيادة القانون وحقوق الضحايا، وكذلك للعلاقات مع المغرب، التي تدعو إلى تحقيق العدالة، فإن الأسوأ لا يزال يلوح في الأفق.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد