WeCreativez WhatsApp Support
فريق دنا بريس رهن إشارتكم، اتصلوا بنا
كيف يمكنني المساعدة؟
الخبر اليقين

المغرب وإسبانيا.. ومحاولة “توريط ” أوروبا.

بقلم عمر علاوي

لم تتوانى اسبانيا في تبرير عدائها للمغرب في بدل كل جهودها لتوريط كل أوربا. قضية إستقبال زعيم المرتزقة بشكل مافيوزي لا يشكل مستجدا في إسبانيا و لا في المغرب و لا حتى عند رافعي الدعوة ضد غالي اسبانا كانوا او صحراويين مغاربة بجنسبة إسبانية ( لقد سبق تهريب غالي من إسبانية لثلاثة مرات من اسبانيا ما بين 2003 و 2013). المغرب لم يكن هدفه اعتقال غالي بشكل مباشر لسبب معرفته العميقة بمساطير القضاء الإسباني و لكن كان يهدف لاتبات خمسة قضايا و تحقيق ثلاثة أهداف.
كان يهدف بالدرجة الاولى ( على مستوى القضايا ) الى:

  • إثبات قوته الاستخباراتية في تحد الجزائر، فتحقق له ذلك من خلال كشف تهريب غالي الى إسبانيا بوثائق مزورة ،
    -إهانة المؤسسة العسكرية الجزائرية و كل ما تحاول تسويقه محليا عن قوتها ، فاتبت للشعب الجزائري انه ضحية هواة في تدبير السيادة و في حفظ كرامة “بلاد المليون شهيد “،
  • أراد توجيه رسالة الى المحتجزين في مخيمات تندوف بان اسطورة ” القيادة ” التي تخيفهم و تحتجزهم ماهي إلا فئران ترتعد حتى حينما تمرض و تحتاج لتسول التطبيب مثل زعماء عصابة النشل في احقر الاحياء الهامشبة في ” كركاس”،
  • أراد اتباث قوته الإقليمية، فجعل اسبانيا من خلال وزيرة الدفاع تقول بأن إسبانيا ليست وحدها في مواجهة المغرب و تختفي وراء الاتحاد الأوروبي ،
  • اراد اتباث ما دهب اليه مند مدة في عدم وجود اتحاد مغاربي و تحديه لدوله ، و نجح في ذلك من خلال اثبات عدم قدرة اية دولة من دول شمال افريقيا في التصريح علانية بدعمه ضد اسبانيا و ألمانيا.
    بالنسبة للأهداف الثلاثية، حقق المغرب ما يالي :
  • الهدف الأول، انه قرر خوض معركة السيادة في علاقة بقضيته الاولى ، قضية الوحدة الترابية ، فكان لزاما عليه التخلي عن المهادنة و قبول ” الاصطدام ” بتكلفة محسوبة
  • قرر تحيبد الخصوم و اخراجهم من المنطقة الرمادية نحو الوضوح لضرورة تجاوز ” النفاق الدبلوماسي “، مهما كان الثمن ،
  • اخد قرار تحقيق هذف التواجد الجيوسياسي الإقليمي و القاري و الدولي من باب القراءات الجديدة لعالم ما بعد 2021. فشلت إسبانيا في توريط اوربا في قضايا الهجرة من خلال محاولتها إستغلال ” هجرة القاصرين ” ، و نجح المغرب في توريط أوروبا لحسم ” قضية القاصرين” من خلال قوانينها و مساطرها.
    هو رهان على قضايا و اهداف ليست سهلة الحسم و لكنها تستحق ان تشكل لنا جميعا رافعات للاشتعال و التحدي و العمل .

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد