WeCreativez WhatsApp Support
فريق دنا بريس رهن إشارتكم، اتصلوا بنا
كيف يمكنني المساعدة؟
الخبر اليقين

إلى متى سيبقى ذوو القدرات الخاصة سجناء الجدران ومحرومين من التمدرس؟!

سناء اوحمو

وإذا كنا قد قطعنا تقريبا نصف الطريق في تفعيل العشرية الوطنية للتربية والتكوين وفتحنا أوراشا هامة، وسجلنا تقدما لا يستهان به في هذا المجال الصعب، فإنه يجب تكريس السنوات الخمس المتبقية لتدارك التعثر في هذا الإصلاح الحيوي بتعبئة كل الجهود لاستكمال الإصلاح الكيفي لا الكمي فقط لمنظومتنا التربوية وتبوء المدرسة المكانة التي تستحقها.

خطاب جلالة الملك محمد السادس الدورة الأولى أكتوبر 2003
المشروع الاصلاحي للتربية والتكوين يستهدف بالاساس ترسيخ قيم المواطنة الحقة ويسعى إلى إدماج كل المتعلمين والمتعلمات في منظومة التنمية الاجتماعية والاقتصادية يستقي مرجعايته من مبادئ الدستور وخطاب صاحب الجلالة لذا شرعت وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي في مشروع الإدماج المدرسي للاطفال ذوي الاحتياجات الخاصه لضمان حقهم في التعليم وتكريس مبدأ تكافؤ الفرص لكل الاطفال احتراما لمبدأ المدرسة للجميع
ومن هذا المنطلق توجه أباء وأولياء الاطفال ذوي الاحتياجات الخاصة يوم 5 اكتوبر2021 حيث موعد انطلاق الدخول المدرسي رفقة أطفالهم إسوة بباقي الاطفال الى المدرسة ليتفاجئوا يوم الاثنين 7 أكتوبر 2021 أمام منظر أبواب المدرسة موصدة في وجههم من دون سابق انذار هذا وفقط في مدينة مكناس من دون ان يحظوا باي مبرر من طرف المديرية الإقليمية للتعليم بمكناس يتلقون خبرا من حراس الباب أنه سيتم إغلاق جميع الاقسام المدمجة بمدارس مكناس هذا ماقررتة المديرة الجديدة ،ضاربة بذلك عرض الحائط كل المواثيق الدولية التي صادق عليها المغرب في إطار الديمقراطية وحقوق الانسان والحق في التعليم .إلى متى سيبقى هؤلاء الاطفال يعانون في صمت ومن التهميش والعزلة
الى متى سيبقى هؤلاء الأطفال سجناء المنزل ؟
الى متى سيبنى المغرب الحديث الذي جاء في محتوى خطاب صاحب الجلالة؟
الى متى الى متى أسئلة تكرر كل موسم دراسي جديد من دون أجوبة شفافة واضحة اللهم بعض التدابير والاجراءات المحتشمة في المدن الكبرى كالرباط والدار البيضاء ؟

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد