WeCreativez WhatsApp Support
فريق دنا بريس رهن إشارتكم، اتصلوا بنا
كيف يمكنني المساعدة؟
الخبر اليقين

محمد بيوض.. فخور بنجاح مهرجان “فيكام” الدولي في دورته 20

مليكة أوشريف – دنابريس

شهدت قاعة مسرح المعهد الثقافي الفرنسي بمدينة مكناس يوم أمس الأربعاء 11 ماي 2022، فعاليات اختتام الدورة الـ20 للمهرجان الدولي لسينما التحريك “فيكام”، برعاية مؤسسة “عائشة” وبشراكة مع المعهد الفرنسي بمكناس.

فعلى مدى ستة أيام؛ تم تمتيع الجمهور المكناسي وسط حضور متميز وضيوف من مختلف أنحاء العالم، من خلال عروض حصرية لأفلام كارتونية، إضافة إلى أنشطة وندوات وورشات وروبرطاجات توثق لتاريخ سينما التحريك في العالم عموما وفي فرنسا بالخصوص.

وقال محمد بيوض، المدير الفني للمهرجان الدولي لسينما التحريك بمكناس والذي تم تكريمه اعترافا بمجهوداته طيلة العشرين سنة من عمر المهرجان، أن حصيلة الأيام الستة من المهرجان كانت إيجابية والدليل على ذاك؛ الحضور الجماهيري داخل مختلف القاعات، مؤكدا أن المهرجان أحيى مجددا الساحة الثقافية بعد انقطاع سنتين بسبب جائحة كوفيد 19.

وأضاف بيوض “نحن راضون جدا عن تنظيم هذه الدورة، كما نفتخر بأننا حظينا بالرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس في الدورة العشرين للمهرجان، كاشفا أن المنظمين بدأوا يفكرون في النسخة المقبلة.

كما عبرت مديرة المعهد الفرنسي بمكناس عن سعادتها بنجاح هذه الدورة حيث استطاع المهرجان خلق أجواء مميزة كتعبير عن الربيع والحياة كون هذه الدورة لها رمزية خاصة فرقم 20 رمز للشباب والحيوية والانطلاقة خاصة بعد صمت العالم بسبب الجائحة.

بدورها عبرت ممثلة مؤسسة عائشة “وداد الشرايبي” عن فخرها بنجاح هذه الدورة التي تميزت بالجديد والمتمثل في دعم القنوات المغربية العمومية على إنتاج وعرض أفلام كارتون مغربية من البيئة المغربية الغنية والمتنوعة تشجيعا للمواهب الوطنية في هذا المجال، كما عبرت عن سعادتها بدعم مؤسسة عائشة لمعاهد السينما ومهن السمعي البصري وتقديمهم المهنيين في مختلف أنحاء العالم لتبادل الخبرات والمهارات ومشاركتها مع الطلاب على مدى ستة أيام من عمر المهرجان.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد