WeCreativez WhatsApp Support
فريق دنا بريس رهن إشارتكم، اتصلوا بنا
كيف يمكنني المساعدة؟
الخبر اليقين

أزيلال.. دكاترة وباحثون ومهتمون يقرّون بأهمية الفنون في تخليق الفرد وبناء مجتمع القيم

عبدالله علي شبلي

بدعم من المجلسين الاقليمي والجماعي بأزيلال، نظمت جمعية ” واحة الفنون”الندوة العلمية الدولية تحت عنوان ” أهمية الفنون في تخليق المجتمع” وذلك يومي الجمعة والسبت 10 و 11 يونيو 2022 بقاعة الندوات بالنواة الجامعية السلطان مولاي سليمان بأزيلال و فضاء المركز الثقافي أزيلال . الندوة تمت بشراكة مع مجموعة من الأطراف ” النواة الجامعية السلطان مولاي سليمان بأزيلال ” ” ماستر التربية الجمالية بكلية علوم التربية بالرباط ” ” المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين لجهة بني ملال – خنيفرة ” ” المركز الثقافي والمديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية بأزيلال ” وأخيراً ” مركز التوجيه والتخطيط ” ” وجمعية فناني القصبة ” بمدينة الرباط. وتهدف الندوة إلى نشر ثقافة الفنون وتثمينها داخل الأسرة والمدرسة والمجتمع باعتبارها روافد ثلاث لكل نهضة حقيقية قادرة على تسييد القيم الحقيقية والمُثلى.

وهكذا طرح مجموعة من الدكاترة المتميزين والأساتذة المهتمين بالمجال الفني والثقافي والجمالي من خارج المغرب وداخله مجموعة من المداخل الأساسية لمناقشة تيمات مهمة وأساسية تتعلق بتخليق الفن وأهميته الكبيرة في تكريس الذائقة الجمالية. ومن بين المحاور الكبرى التي طرحتها الندوة الدولية : 1 . دور التربية الفنية في تنمية الذوق الجمالي والسلوك الاجتماعي لدى الفرد والمجتمع : حيت أكد الباحثون في هذا المجال على أهمية الفنون بكل أنواعها(التشكيل، المسرح، النحت، الموسيقى ) في التربية القيمية والاجتماعية والجمالية للأفراد والمجتمع. وهكذا تلعب هذه الفنون أدوارا أساسية في تهذيب النفوس وتنمية الأخلاق وتطوير الأذواق الجمالية، وفي اكتساب المهارات والسلوكات والقيم الاجتماعية والإنسانية . مما يساهم في بناء الشخصية الإنسانية المتكاملة والمنفتحة والمتزنة نفسيا وفكريا وثقافيا وسلوكيا واجتماعيا . 2 . إبراز أهمية ودور الفن التشكيلي في تربية الفرد ومن خلاله المجتمع على القيم الفنية والجمالية والاجتماعية.لذلك تم التنبيه إلى أهمية إدراج الفنون في البرامج الدراسية . لأن الفن ضرورة وليس ترفا كما يُعتقد و أن قيمته تتجاوز الجمال الى الوظيفة ومثال على ذلك في الجانب الميداني، تمت الاشارة إلى دور الفن في تحسين وضعية المجموعات الموسيقية الكناوية ، إذ انه أسهم في الحفاظ على استمراريتهم وبقاء ممارساتهم الفنية والطقوسية، مما زاد من رصيدهم المهني والاجتماعي . 3 . دور المدرسة في إنشاء مواطن متشبع بالقيم وقادر على الانخراط بشكل إيجابي في المجتمع. مع التنبيه على تثمين أهمية القيم الشعبية وكذا الحكايات الشعبية المذكورة في الكتاب المدرسي الخاص باللغة الأمازيغية. وفي هذا المقام المتعلق بالأمازيغية تمت الدعوة إلى تبني توصيتين أساسيتين : الأولى تتعلق بتوحيد مصطلحات الكتب المدرسية الخاصة باللغة الأمازيغية في مختلف ربوع المملكة. والثانية تتجلى في إدماج نصوص شعرية في البرنامج الدراسي الخاص باللغة الأمازيغية. 3 . تسليط الضوء على واقع المدرسة المغربية في علاقة وطيدة بالقيم والسلوكات التي باتت ترهق المجتمع والحياة المدرسية . وعبره تم تقديم طرح نظري يتوافق مع المنهج الاجتماعي في فلسفة الفن وعلاقتها بالإنسان المعاصر، وطرح واقعي يهم العلاقة بين الفن وتطوير المهارات الحياتية التي أصبحت تعد عصبا للحياة المعاصرة. 4 .الاحاطة بأهمية الرقمنة ليس باعتبارها أداة مساعدة فقط بل مصدر معرفة وقيم أيضا ينبغي النظر اليها من زاوية فنية وتثقيفية.والتي اعتبرها أحد المتدخلين ليست طريقة ناجعة وفعالة لتحقيق الأهداف المرجوة منها إذ أنها تعتبر فقط كوسيلة مساعدة . غير أن المطلوب هو أن تعطاها أهمية بكونها مادة مستقلة وليست مساعدة فقط . 5 . ضرورة إنشاء تكوينات للإسهام في الارتقاء بالذوق الفني، وكذلك للتوعية بأهمية الفنون في تخليق المجتمع ونشر القيم. ولن يتم ذلك أبداً إلا بحصر مهام التكوينات ومعرفة المراد منها رأساً. وهذا يستدعي الفصل بين تكوين مهاري وتكوين معرفي وتكوين قيمي . وإذا كان الفن يعرف على أنه ” إحدى الأدوات التي استعانت بها الحضارات لتستمر و تدوم، فمنذ القدم ونحن نتتبع آثار تلك الحضارات المختلفة، فعرفنا أساليب حياتهم، واطلعنا على ثقافاتهم وعلى فنونهم المختلفة التي لم تكن بداية بغرض الزينة او الجمال بل كانت ضرورة لسد الحاجة وتحقيق المنفعة ” . فإن المدخل المفاهيمي وحده يظل قاصراً عن الاحاطة بالفن وجمالياته الممتدة. هذه الجماليات لن تولد مع الانسان غريزية .بل هي وليدة الأسرة والمدرسة والمجتمع باعتبارها روافد أساسية لصنع هذه الذائقة وتنميتها. من هذا الأساس وجب أن تحظى القيم والاخلاق بمكانة عالية في صنع الفن وتسويقه من جهة, وأن يكون الفن من جهة أخرى حاملاً لها ومسوّقاً في مجالات انتشاره الواسعة والممتدة. أ لم يقل هيجل جملته المشهورة ذات يوم بعيد ” إن غاية الفن القصوى هي تهذيب الأخلاق وتلطيف الهمجية “.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد