WeCreativez WhatsApp Support
فريق دنا بريس رهن إشارتكم، اتصلوا بنا
كيف يمكنني المساعدة؟
الخبر اليقين

سالم بن محمد المالك مدير عام إيسيسكو يترأس مؤتمر “PISA”

نادية الصبار – دنابريس

ترأس اليوم الأربعاء، الدكتور سالم بن محمد المالك المدير العام لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة “إيسيسكو”؛ مؤتمر البرنامج الدولي لتقييم الطلبة “بيزا”، وذلك بشراكة مع منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

أشرف على افتتاح فعاليات مؤتمر “بيزا”؛ الدكتور سالم بن محمد والذي رحب بداية بالحضور الرفيع المستوى من أكاديميين وخبراء ومختصين في مجال التربية والتعليم وخبراء في تلقين المهارات، كل باسمه وصفته، مؤكدا على أهمية المؤتمر كمبادرة رائدة تهدف إلى تسليط الضوء على أحدث البيانات المعتمدة في البرنامج الدولي لتقييم الطلبة “بيزا”، وتبادل أفضل الممارسات المتبعة من قبل الدول المتقدمة لتحسين جودة منظومات التعليم، واستخلاص الدروس المستفادة منها، لدعم الإصلاحات التعليمية واعتماد تقييم “بيزا” في دول العالم الإسلامي.

وأضاف الدكتور سالم بن محمد المالك أن مؤتمر بيزا هو فرصة مهمة جدا للدول الأعضاء في الإيسيسكو للاطلاع على أحدث آليات تطوير البرامج التعليمية والاستفادة من التقييمات الدولية، باعتبارها أدوات أساسية لتقييم أنظمة التعليم وتحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة بهدف تحسين مخرجات التعلم والتأمل في الدروس المرتبطة بالسياقات التي تم استخلاصها من تجربة المشاركة في الاختبارات الدولية بيزا، وتقييم ما تم إنجازه، وتبادل الخبرات بين الدول الأعضاء بمنظمة الإيسيسكو.

بعد كلمة رئيس الإيسيسكو؛ تناول الكلمة السيد اندرياس شلايشر مدير قطاع التربية والمهارات في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية OECD والذي تحدث عن ما أصبح يطبع التعليم من سمات الحداثة والتطور، مما يتطلب من الساهرين على الشأن التربوي الكثير من التحديات لتسليح المتعلمين بالمهارات الكافية التي تمكنهم من مواجهة التحديات.

وأضاف؛ أن التعليم لا يجب ان ينحصر في الإطار الضيق الذي يربط العملية التعليمية في مجرد التلقين عبر نقل الخبرة من المعلمين إلى المتعلمين، بل يتعداه إلى ما هو أكثر من ذلك؛ أي، جعل المتعلم قادرا على التعامل مع الوضعيات المطروحة، وتمكينه من المهارات الكافية التي تجعله قادرا على خوض سوق العمل وبالتالي إنتاج المعرفة.

كما يؤكد اندرياس شلايشر على أن البرنامج الدولي لتقييم الطلبة “PISA” سيساهم ولا محالة في تطوير المناهج وبالتالي سيساعد الخريجين على امتلاك مهارة حل المشكلات في الرياضيات والعلوم الحية دونما التقيد الرتيب والكلاسيكي المعهود بالمناهج الدراسية، بل يتعداه إلى امتلاك مهارات التعامل مع كل الإشكالات المطروحة.

وخلاصة القول أن البرنامج الدولي لتقييم الطلبة “PISA”، سيساهم في اعتماد مناهج جديدة ومبتكرة تمكن من تعلم يسمح للمتعلم من أن يتعلم ليعرف وليعمل، وليتعايش مع الآخرين، ويندمج في محيطه، وتكون له القدرة على ولوج سوق العمل وإنتاج المعرفة.


احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد