WeCreativez WhatsApp Support
فريق دنا بريس رهن إشارتكم، اتصلوا بنا
كيف يمكنني المساعدة؟
الخبر اليقين

نقاد وأكاديميون يتأملون الوثائقي كسينما مغايرة في ندوة بالرباط

أجمع باحثون وأكاديميون ونقاد سينما مساء امس الأربعاء 28 دجنبر2022 بالرباط، على أن الفيلم الوثائقي، يبقى عالما فنيا وإبداعيا ساحرا، يحتاج إلى كثير من الرؤى الإبداعية والدعم، مبرزين انه هو أصل السينما، والمعالجة الرفيعة والخلاقة للواقع.
وتطارح مشاركون ومتدخلون، بالمعهد العالي لمهن السمعي البصري والسينما، خلال ندوة “الوثائقي سينما مغايرة” المنظمة في اطار الدورة الأولى لأسبوع الوثائقي بالرباط، عددا من المواضيع، التي تركزت بالخصوص على مفهوم الوثائقي، وتاريخه، وبعض التجارب الدولية والعربية والمغربية.
شارك في هذه الندوة، التي تابعها جمهور عريض من طلبة المعهد، وعدد من السينمائيين، كل من الناقد عادل سمار، وأستاذ التعليم العالي بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء الأستاذ عبد الله سرداوي، فيما نشطتها وسيرتها جميلة عناب.
جميلة عناب اعتبرت في استهلالها، ان كل ما يتحرك هو سينما، هذه الأخيرة هي كتابة، وحكاية ومونتاج، وان كل فيلم هو آلة للمناورة، ليبقى مفهوم الفيلم الوثائقي ذو طبيعة إشكالية، تتعدد مفاهيمه وتعريفاته.


عادل السمار، استلهم تدخله من ديباجة الأستاذة جميلة عناب، للحديث عن مفهوم الوثائقي، مبرزا أن السينما الوثائقية مدعوة إلى تحديد ذاتها كشكل فني وتعبيري، وان ألوثائقي هو أصل السينما، ضاربا المثال بتجربة الإخوة لوميير، اثناء تصوير العمال وهم خارجين من المعمل ومحطة القطار..الخ.
كما لامس رصد الواقع عند تجربة فلاهرتي، وكتابة الفيلم بالكاميرا والمونتاج، متطرقا الى مرحلة تكوين الوثائقي وتاريخ، فضلا عن الوثائقي الإبداعي، وحرية الإبداع، وتجربة الفيلم الوثائقي الفلسطينية من خلال رائد اندوني وحكيم بلعباس وتجربة “ويب دوك” عند نبيل عيوش.
أما الأستاذ الجامعي عبد الله سرداوي، فتمحورت مداخلته، حول موضوع الموثوقية والمصادقة في الفيلم الوثائقي، حيث عرج على تجربة المهرجان الوطني الاخير بطنجة والتي عرضت نحو 27 فيلما.
ورأى أن الأفلام المغربية فيها ما هو بديع، من خلال تجارب شبابية حالمة، من الضروري الالتفات إليها ودعهما، فضلا عن تجارب وصفها بالضعيفة، وأخرى قال انها بعيدة عن المصداقية الموثوقية.
وقال سرداوي الذي اثنى على تجربة الغرفة من خلال هذه التظاهرة السينمائية، أن الوضع الإشكالي للمجال برمته يهدد الوثائقي، مسلطا الضوء على الواقعية والمصداقية والنزاهة والمنفعة والغواية في الفيلم الوثائقي.
وكشف عن مواضيع مستهلكة وقديمة مثل موضوع الهجرة، مبرزا ان الفيلم الوثائقي يتطلب جهدا اكبر، وان الكاميرا لا تقول كل شيء، والمقابلات في الفيلم الوثائقي مزعجة، حيث حمل المسؤولية لصناع الفيلم الوثائقي لانهم هم حماة الحقيقية.
وشدد رشيد القاسمي في تدخله على أن مفهوم الوثائقي يتغير من حين لحين، متسائلا عن مقياس المصداقية في كل فيلم على حدة، مؤكدا ان الفيصل يبقى هو الشاشة والإبداع والجمهور، وان لكل صانع للفيلم حريته، لان المهم عنده هي وجهة النظر، في ظل صعوبة الحديث عن المصداقية المطلقة في كل عمل وثائقي.
وشكلت الندوة بمحورها وتدخلاتها مشتلا خصبا ومفيدا لطرح فيض من الإشكالات والأسئلة الحارقة، ما يبرز قيمة محور الندوة، التي تفاعل معها الحاضرون، للخروج بخلاصة مفادها أن الفيلم الوثائقي عالم مليء بالاسرار، وان صناعته تحتاج إلى جهد كبير ودعم مهم، ومواكبة مستمرة، بحثا عن سحر الإبداع الذي يختزنه من خلال تناوله لعدة مواضيع ذات بعد أنساني ومجتمعي وتاريخي وكوني وجمالي.
يشار الى ان فعاليات النسخة الأولى من أسبوع الوثائقي بالرباط، الذي تنظمه الغرفة المغربية لصناع الفيلم الوثائقي، حتى الجمعة المقبلة، تتميز ببرمجة خصبة، من ورشات وعروض افلام ولقاءات مفتوحة مع صناع الفيلم الوثائقي، فضلا عن توقيع إصدارات، رهانا من الغرفة، تأسيس مهرجان سنوي يكرم الوثائقي في عاصمة الأنوار.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد