WeCreativez WhatsApp Support
فريق دنا بريس رهن إشارتكم، اتصلوا بنا
كيف يمكنني المساعدة؟
الخبر اليقين

تفاصيل حول مسرحية مؤتمر عصابة البوليساريو ج_1

تفاصيل اليوم الأول من المؤتمر ( ارتباك في التنظيم – غياب شخصيات أجنبية وازنة – تواجد مسؤولين أمنيين جزائريين داخل وخارج قاعة المؤتمر )

انطلقت أشغال المؤتمر السادس عشر لجبهة البوليساريو بمخيم الداخلة ، خصصت له قيادة البوليساريو قاعة أحاطتها بكثير من الاجراءات الأمنية المبالغ فيها .
الإجراءت الأمنية شددتها القيادة، بعد علمها بالسخط العارم الذي عبرت عنه الساكنة بجميع المخيمات ، وبعد إعلان عناصر من عسكر البوليساريو انسحابهم من تنظيم البوليساريو ، عقب إقصاء غالبيتهم خاصة أن منهم من اعتاد حضور جميع نسخ المؤتمر باستثناء هاته النسخة التي وجهت فيها الدعوة للبلطجية والنساء لدعم ابراهيم غالي ، وهو ما أثار ردود فعل حانقة ، عكسها قدوم المئات من ساكنة مخيم الداخلة واحتشادهم أمام مقر تنظيم المؤتمر ، غالبيتهم غاضبين مما سمعنا وقدموا للتأكد من طبيعة المؤتمرين الذين سيمثلونهم دون إذنهم ، بالمقابل جلبت القيادة حشودا أخرى من أجل موازنة الكفة ودعم توجهاتها ولإظهار نجاح المؤتمر أمام وسائل الإعلام الجزائرية .
المؤتمر السادس عشر لجبهة البوليساريو ، كان ضعيفا على مستوى الحضور الدولي ، الذي انخفض عن سابقيه من المؤتمرات ، رغم حضور وفد كبير من الجزائر لكن لم يشهد حضور شخصيات سياسية وحزبية وازنة ، ما أثار خيبة أمل ومفاجأة لدى المؤتمرين ، الذين اعتبروها رسالة مشفرة من الجزائر ينبغي تلقفها من طرف المشاركين في المؤتمر .


من جهة أخرى ، عرف الجانب التنظيمي ارتباكا ملحوظا ، بدأ مع تأخر انطلاق أشغال المؤتمر ساعتين وربع عن موعده المحدد ، بعدما كان سيتم في الساعة الثالثة والنصف عصرا ، ما انعكس على برنامج اليوم الأول ، لتنضاف كلمة ابراهيم غالي المطولة ( التقرير الأدبي ) ، وتزيد الطين بلة بسبب طولها وأخذها حيزا زمنيا كبيرا ، جعل المنظمين في مسارعة مع الزمن لإنهاء البرنامج دون إغضاب الوفود الأجنبية التي ستقدم جميعها مداخلات، وغالبيتها سيعود أدراجه للمبيت في الجزائر .


الارتباك كان جليا داخل وخارج قاعة المؤتمر ، مع وجود أمنيين جزائريين بلباس مدني ، دخلوا في مشادات مع عناصر الدرك التابع للبوليساريو ، وداخل القاعة لوحظ تنقل الأمنيين الجزائريين بين صفوف المؤتمرين ، الارتباك طال أيضا الجانب الاعلامي ، حيث منعت القيادة الهواتف والنقل المباشر للمؤتمر ، واحتكرت عبر قناتها الفاشلة النقل المباشر لأشغال المؤتمر ، لكن الأعطاب التقنية وسوء التغطية ، أدت الى انقطاع البث في غالبيته ، الأمر الذي أغضب الساكنة التي منعت من الدخول الى مخيم الداخلة حيث تعقد أشغال المؤتمر ، فكانت تمني النفس بمتابعة المسرحية ومشاهدة والتأمل عبر التلفاز في الوجوه المجهولة التي تمثلها في المؤتمر ، دون أن يؤخذ رأيها وهي المعنية بالأمر وهي التي تقاسي الويلات في المخيمات ، بينما يتم جلب الوفود من الخارج والأنصار والاتباع من الدول المجاورة ومن أوروبا ومن أتباع القيادة بالأقاليم الصحراوية عبر الطائرات المكلفة خاصة مع إغلاق الجو بين المغرب والجزائر وما يترتب عنه من تكلفة مضاعفة للتنقل صوب المخيمات عبر تونس وموريتانيا، زد على ذلك تكاليف الاقامة وتعويضا ماليا لكل فرد من المؤتمرين .

منتدى فورساتين

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد